Worldwide Locations:

أقرأ المقال بالأنجليزية

أهم الحوافز الضريبية فى 2022

يعد الإعفاء الضريبي استثناء من نظام الضرائب العام، وأحد أنواع الحوافز الضريبية التي تصمم في إطار السياسة المالية للدولة، والتى تتنازل فيه عن حقها في فرض وتحصيل الضرائب عن الإيرادات الخاضعة للضريبة وفقاً لاعتبارات اجتماعية واقتصادية.

وتعاقباً للأحداث التي توالت على الاقتصاد العالمي بدءً من تداعيات جائحة كورونا، وما تابعها من التحديات الاقتصادية لأزمة الصراعات الروسية والاوكرانية و اضطراب سلاسل التوريد والإمداد، وزيادة تكاليف الشحن، وارتفاع معدلات التضخم.

شهدت الدولة تطورات غير مسبوقة لتعزيز حوكمة المنظومة الضريبية؛ حيث صدر قانون رقم 3 لسنة 2022 معدلاً لبعض أحكام قانون الضريبة على القيمة المضافة رقم 67 لسنة 2016، حيث تخضع للضريبة بسعر (صفر)كل من السلع أو الخدمات التى تصدرها مشروعات المناطق والمدن والأسواق الحرة والمناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة إلى خارج البلاد، وذاتِه على السلع أو الخدمات الواردة لهذه المشروعات لمزاولة النشاط المرخص به داخل المناطق والمدن والأسواق الحرة والمناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة عدا سيارات الركوب.

فضلا عن إخضاع تعاملات التجارة الإلكترونية للضريبة عبر تطبيق نظام تسجيل وتحصيل مبسط، بدلاً من النظام القائم على تعيين ممثل قانونى، وتطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية و الإيصال الإلكتروني ، لمتابعة التعاملات التجارية بين الممولين والمستهلكين عبر تبادل بيانات كافة الفواتير لحظيًا بصيغة رقمية فى كل منافذ البيع والشراء.

وزيادة حالات السماح برد الضريبة؛ لتضم رد الضريبة للسلع والخدمات الخاضعة لضريبة الجدول أو المعفاة منها المصدرة للخارج، و الضريبة السابق سدادها أو تحميلها علي السلع والخدمات التي يتم تصديرها سواء صدرت بحالتها أو أدخلت في سلع أو خدمات أخري، بما لا يجاوز الرصيد الدائن للسلع والخدمات التى يسرى بشأنها الخصم الضريبي;

كما سمح برد الضريبة التي حٌصلت بطريق الخطأ؛ والرصيد الدائن الذي مر عليه أكثر من ست فترات ضريبية متتالية، والضريبة السابق سدادها علي الأتوبيسات وسيارات الركوب المخصصة للنشاط المرخص به للمنشأة، والضريبة التي يتحملها شخص غير مقيم مسجل بموجب نظام تسجيل الموردين المبسط لأغراض تأدية نشاطه داخل البلاد.

ثم اخيراً مشروع القانون المعروض الآن بالتيسيرات والحوافز الضريبية الجديدة للممولين والمكلفين فى شتى القوانين؛ متناولاً التجاوز عن (65%) مـن مقابل التأخير والقيمة المضافة لكلٍ من قانون الجمارك رقم 66 لسنة 1963، وقانون ضريبة الدمغـة رقم 111 لسنة 1980، وقانون فرض رسم تنمية الموارد المالية للدولة رقم 147 لسنة 1984 ، وقانون الضريبة العامة على المبيعات رقم 11 لسنة 1991 وقانون الضريبة على الدخل رقم 91 لسنة 2005 وقانون الضريبة على العقارات المبنية رقم 196 لسنة 2008 وقانون الضريبة على القيمة المضافة رقم67 لسنة 2016 وقانون الجمارك رقم 207 لسنة 2020 ؛ شريطة قيام المكلف بسداد (35%) الغير متجاوزة عنها خلال مدة تبدأ من تاريخ العمل بهذا القانون حتى 1-3-2023.
وايضاً التجاوز عن (65%) من مقابل التأخير والضريبة الإضافية غير المسددة من قبل المكلف حال وفاءه بأصل دين الضريبة أو الرسم كاملاً قبل تاريخ العمل بهذا القانون، شريطة سداد (35%) الباقية بدءً من تاريخ العمل بهذا القانون وحتى 1-3-2023.

الهدف من هذا المقال، هو سعى الدولة بالارتقاء بالنظام الضريبي، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية وتحفيز الاستثمار، وتعزيز الالتزام الضريبي، ورفع كفاءة التحصيل الضريبي.

 للرد على اي استفسار قم بملء النموذج او تواصل معنا على  info@eg.andersen.com

Written By

Noor Mahdy - Attorney at Law

Copyright © 2020 Andersen Egypt, All rights reserved.

Send us a Message


    Input this code: captcha

      Subscribe to our Newsletter

      Join the 10,000+ readers on our mailing list.


      Input this code: captcha

      door